The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

أغانى عبد الحليم ملكاً كاملاً لشركة “صوت الفن”

أغانى عبد الحليم ملكاً كاملاً لشركة "صوت الفن"
أغانى عبد الحليم ملكاً كاملاً لشركة “صوت الفن”

نظرا لما يتم تداوله حاليا فى وسائل الاعلام وعلى السوشيال ميديا بخصوص ملكية أغانى الفنان الراحل/ عبد الحليم حافظ وكنت أتمنى الا أرد على مهاترات ومغالطات السيد/ محمد شبانه .. إلا أنه يسعدنى أن أوضح أن جميع أغانى الفنان الراحل/ عبد الحليم حافظ هى ملكاً خالصاً لشركة صوت الفن وذلك بموجب عقد الشركة المبرم بين الموسيقار/ محمد عبد الوهاب والفنان/ عبد الحليم حافظ , وكذلك بموجب تنازلات موثقة من المؤلفين والملحنين مثل الموسيقار/ محمد عبد الوهاب والموسيقار/ محمد الموجى والموسيقار/ بليغ حمدى والشعراء/ حسين السيد ومحمد حمزة والأبنودى وغيرهم.

ليس صحيحاً ما يذكره السيد/ محمد شبانه على وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية من أنه يملك أغانى عمه الفنان
ليس صحيحاً ما يذكره السيد/ محمد شبانه على وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية من أنه يملك أغانى عمه الفنان


وليس صحيحاً ما يذكره السيد/ محمد شبانه على وسائل الاعلام والمواقع الالكترونية من أنه يملك أغانى عمه الفنان/ عبد الحليم حافظ أو أن شركة صوت الفن موزعة لها فقط , فهذه إساءة بالغة للشركة ونشر هذه المغالطات على هذا النحو يصيبها ويصيبنا بضرر كبير , والصحيح أن شركة صوت الفن هى المالكة لهذه الأغانى ملكية خالصة. وأن السيد/ محمد شبانه لا يملك إلا الحصة التى ورثها فى الشركة وهى حصة صغيرة لا ترتقى لحصة حاكمة , خاصة وأن السيدة الفاضلة المرحومة/ عليه شبانه اخت الفنان/ عبد الحليم حافظ وبعض ورثة المرحوم إسماعيل شبانة ورثوا نصف تركة عبد الحليم وباعوا حصتهم فى الشركة لنا, كما قام جميع ورثة الموسيقار محمد عبد الوهاب ببيع حصتهم فى الشركة ايضاً لنا.

فى صدد إستعاده لفن الزمن الجميل فقد أسعدنى حصول شركة "بيزنكس" على تصريح باستعمال أغانى الفنان
فى صدد إستعاده لفن الزمن الجميل فقد أسعدنى حصول شركة “بيزنكس” على تصريح باستعمال أغانى الفنان


.. وفى صدد إستعاده لفن الزمن الجميل فقد أسعدنى حصول شركة “بيزنكس” على تصريح باستعمال أغانى الفنان/ عبد الحليم فى الحفل المقام فى التحفة الفنية (قصر البارون) . وأتمنى من كل جهات الدولة دعم هذا الحدث الفنى الوطنى الكبير ليكون حفلاً رائعاً يجذب الأنظار والسياح لوطننا الحبيب.
محسن جابر

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.