The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

الباحث الفلسطيني مراد جمعة الزير يميط اللثام عن الكثير من المغالطات الدينية أثناء مشاركته بالمؤتمر العالمي حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة والوهم

بقلم الأستاذة خولة خمري

الباحث الفلسطيني مراد جمعة الزير يميط اللثام عن الكثير من المغالطات الدينية أثناء مشاركته بالمؤتمر العالمي حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة والوهم
الباحث الفلسطيني مراد جمعة الزير يميط اللثام عن الكثير من المغالطات الدينية أثناء مشاركته بالمؤتمر العالمي حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة والوهم

قام المهندس والباحث المتميز مراد جمعة الزير في قضايا الأديان والحضارات والإشكاليات التي يطرحها هذا الموضوع المثير للجدل بتقديم محاضرة جد رائعة في فعاليات المؤتمر العالمي حوار الحضارات والأديان في زمن حرب الأفكار بين الحقيقة والوهم وقد حملت عنوان قراءات في إنجيل متّى بين المقاربات التاريخية والعقلية (متّى 14: 17-21 & 15: 34-39) وذلك عبر تقنية الويبنار المحاضرة التي حضرها العديد من المفكرين والطلبة المهتمين بقضايا حوار الحضارات والأديان ولاقت استحسان جميع المتابعين.


هذا وقد استهل الباحث محاضرته بالحديث عن التأويل الديني قائلا “التأويل الديني من أهم الأمور في تفسير النصوص الدينية، ولكن التأويل النقدي القائم على المنطق والذي يفسر الحوادث والنصوص وفق علوم الطبيعة هو الأقرب واقعياً” ليتحدث الباحث عن بعض الإشكاليات الفكرية التي يطرحها انجيل متى (14: 17-21) وذلك من خلال رؤية تاريخية عقلية تخلو من تقديس النص في تفسيره وهو ما لاقى استحسان الحاضرين بالمؤتمر.


كما وضح الباحث أن هناك حقائق مغايرة لما هو موجود بالنص ولذلك يتوجب علينا ضرورة إعادة دراسة وتحليل الخطابات الدينية وفق رؤية جديدة معطيا على ذلك بعض الأمثلة والقضايا الشائكة كقضية الخمس أرغفة خبز والتي أطعمت خمسة آلاف رجل، وغيرها من القضايا الشائكة التي قام العديد من الباحثين البحث فيها قائلا أن عدد الأرغفة لا تكفي عدد الآكلين نظراً لقطر الخبز في فترة العصر الروماني خلال دعوة المسيح في الأراضي الفلسطينية اللبنانية، لكن من خلال تأويل النص من ناحية تقديسه فهي معجزة، بينما من ناحية تحليل حسابي لا يعقل ذلك نظراً للاعتماد على الدراسات الآركيولوجية.


ليختتم الباحث محاضرته بمجموعة من التوصيات حيث أوصى بضرورة إعادة النظر في دراسة النصوص الدينية وفق الباليوغرافية بشكل دقيق وأن يكون هناك طاقم مؤهل للبحث عن قواعد الترجمة والتدقيق اللغوي للغة، ولطريقة كتابة النص، كما نوه الباحث إلى ضرورة فتح أبواب العلم اللاهوتي المبني على فهم النص فهماً مجرداً من تقديسه حتى يتسنى معرفة ما جرد من معناه في عملية الترجمة والباليوغرافية وقد تفاعل الكثير من المفكرين بالمؤتمر مع ما طرحه


هذا وقد دعا الباحث المؤسسات إلى ضرورة الاهتمام بهذا المجال المهم وجدا وصرح بأنه مستعد لقبول دعوة أي مؤسسة تود منه توضيح بعض الإشكاليات المتعلقة بفهم حيثيات الخطاب الديني اللاهوتي للتخلص من اللبس الذي يحاك حول بعض القضايا الراهنة خاصة في علاقة الأنا بالآخر وطبيعة هذه العلاقة المهمة وقد وعد الباحث الجمهور الذي حضر المؤتمر من الطلبة المتعطشين لمعرفة خبايا هذا الموضوع أنه سيقدم المزيد من المحاضرات حول هذه القضايا المثيرة للجدل في قادم الأيام شاكرا إياهم على حسن تفاعلهم مع المحاضرة.

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.