The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

تفادي زيادة الوزن خلال شهر رمضان المبارك

تفادي زيادة الوزن خلال شهر رمضان المبارك

تفادي زيادة الوزن خلال شهر رمضان المبارك

تجنب الإسراف في تناول الطعام خلال الشهر المبارك

بقلم سينثيا بو خليل، استشارية التغذية ومديرة التميّز السريري لدى شركة Allurion

يُعد شهر رمضان المبارك مناسبةً استثنائيةً نسعى جميعاً للالتزام بقيمها السامية عبر جميع نواحي حياتنا اليومية، من خلال التأمل ولقاء أفراد العائلة والأقارب. ويسود اعتقاد شائع بأن صيام شهر رمضان المبارك يترافق عادةً مع تخفيض الوزن، إلا أن الحقيقة غير ذلك؛ حيث أشار استبيان صادر عن مجلة نيوترشن جورنال شمل 153 عائلة، إلى ملاحظة 59.5% من المشاركين زيادةً في أوزانهم خلال الشهر المبارك.1 ومن الطبيعي أن يواجه البعض صعوبةً في التحكم بهذه الزيادة غير المرغوبة في الوزن خلال الشهر الفضيل، بسبب عدد من العوامل أهمها الإفراط في تناول الطعام خلال وجبتي السحور والإفطار.

ولا تقتصر زيادة الوزن على الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة من الوجبات السريعة وحسب، بل من الممكن أن تصيب أيضاً الأشخاص الذين يتبعون نمط حياة صحي ممن يحرصون على تناول الأطعمة الصحية ويمارسون التمارين الرياضية بانتظام.

غالباً ما يعود السبب وراء هذه المشكلة إلى غياب التحكم بحجم الحصص الغذائية.
غالباً ما يعود السبب وراء هذه المشكلة إلى غياب التحكم بحجم الحصص الغذائية.

وغالباً ما يعود السبب وراء هذه المشكلة إلى غياب التحكم بحجم الحصص الغذائية

فحتى في الأيام العادية، من الممكن أن نلاحظ زيادة وزننا نتيجة تناول كميات إضافية من الطعام، سواء بصورة مقصودة أو غير مقصودة، وبالتالي من الطبيعي أن نواجه صعوبةً كبيرةً في كبح شهيتنا بعد يوم كامل من الصيام. وغالباً ما يؤدي هذا السلوك إلى استهلاك كميات طعام أكثر من التي تحتاجها أجسامنا أو حتى تتحملها دفعة واحدة، مما يؤدي إلى زيادة غير مرغوب بها في الوزن، أو ربما مشكلات طبية أكبر في حال تفاقم المشكلة.

ويمكن أيضاً لعدم الاعتدال في تناول الطعام أن يؤثر بشكل عكسي على أجسامكم، سواء كنتم من الملتزمين بالحميات الغذائية الصحية القائمة على الخضار والفواكه، أو من عشاق الحلويات والشوكولاته وغيرها من الأطعمة الغنية بالسعرات الحرارية. ولذلك، من المهم اختيار نوعية الأطعمة التي نتناولها وكمياتها بعناية، وإدراك الحدود الواجب التوقف عندها. كما من الضروري أيضاً إدراك التحديات الناجمة عن الالتزام بهذه الخطوات على أرض الواقع، فالأمر يتطلب مستويات عالية من المعرفة والانضباط، إلى جانب دعم الخبراء المتخصصين.

وقد كرّستُ القسم الأعظم من مسيرتي كأخصائية تغذية لتقييم الحلول اللازمة لمساعدة الأشخاص الراغبين باتباع نمط حياة صحي وتحديدها، فضلاً عن مد يد العون لأولئك الذين يواجهون مشكلات في تخفيض الوزن على الرغم من كل الجهود التي يبذلونها. ولطالما جسّد التحكم بحجم الحصص الغذائية والشعور المتواصل بالجوع التحدي الأكبر أمام الكثيرين.

وبهدف معالجة هذه المشكلة، انضممت إلى برنامج Elipse من Allurion، الأداة الأولى والوحيدة في العالم التي تساعد على إنقاص الوزن دون إجراء جراحة أو تنظير داخلي أو تخدير، بهدف تزويد المرضى بفرصة الاستغناء عن أنظمة الحمية الغذائية والإحساس بالجوع الذي يرافقها. وتتكامل هذه الميزة مع منهجية شاملة نحرص من خلالها على تقديم الدعم الكامل للمرضى خلال رحلتهم للوصول إلى حياة أكثر صحة على المدى الطويل.

و بالاعتماد على هذه المنهجية، يوفر شهر رمضان المبارك فرصةً متميزةً لإعادة التواصل مع أنفسنا على المستوى الجسدي والذهني. وبسبب الفوائد الكبيرة التي يقدمها الصيام ودوره الطبيعي في تخليص الجسم من السموم، نوفر بين أيديكم مجموعةً من النصائح البسيطة التي تمكّنكم من تخفيض الوزن والمحافظة على مستويات ضغط الدم والكولسترول ضمن حدودها الطبيعية لضمان تعزيز صحتكم خلال شهر رمضان المقبل وما بعده.

التغذية الملائمة: وهي أحد المفاتيح الرئيسية للمحافظة على أداء وظائف الجسم وتعزيزها، حتى خلال صيام شهر رمضان المبارك؛ حيث تعمل الآليات الاستقلابية في أجسامنا على التأقلم مع التغير المفاجئ في مواعيد الأكل والنوم التي تحدث خلال شهر رمضان، وبالتالي من الضروري إدخال تعديلات على نمط حياتنا لضمان تلبية الاحتياجات الغذائية لأجسامنا.

وتتمثل الخطوة الأولى لضمان التغذية الملائمة في الحرص على الالتزام بالسحور، وتناول وجبة مغذّية ومتكاملة لتزويد الجسم بالطاقة اللازمة لإنجاز المهام خلال اليوم دون الشعور بالإرهاق الحاد. ومن ناحية أخرى، من الضروري أن تراعي هذه التعديلات المشكلات الصحية القائمة لديكم لتجنب تفاقمها.

التخطيط لممارسة العادات الصحية وتطويرها: يفيد التخطيط المسبق لممارسة العادات الصحية وتطوير هذه العادات في تحقيق أثر إيجابي على أسلوب حياتكم وعافيتكم على مدار شهر رمضان المبارك. ومن الضروري في هذه الحالة وضع أهداف واقعية وتجنّب إحداث تغييرات حادة في نمط حياتكم، لتتمكنوا من الالتزام بأهدافكم حتى بعد انتهاء الشهر الفضيل.

وإن كنتم تهدفون إلى تخفيض الوزن، سيتعين عليكم اعتماد منهجية متكاملة تشمل مختلف جوانب حياتكم، وتستند إلى الأسس العلمية وخدمات الرعاية الصحية رفيعة المستوى.

وانطلاقاً من اعتقادنا بعدم وجود حلول سحرية لتخفيض الوزن، أطلقنا برنامج Elipse من Allurion، القائم على تركيب بالون المعدة لمدة 16 أسبوعاً، والذي يتكامل مع برنامج شامل لتغيير أسلوب الحياة يُركّز على الحمية الغذائية والتمارين الرياضية، ويقود إلى تخفيض أكبر في الوزن مقارنة مع استخدام أي من تلك الطرائق بمفردها.

تناول إفطار صحي: يسبب امتلاء المعدة شعوراً بالكسل والوهن والنعاس، وبغرض تفادي تناول كميات زائدة من الدهون والأملاح، ننصحكم ببدء وجبة الإفطار بشرب كأس من الماء، أو تناول حبتين أو ثلاث من التمر الغني بالألياف. كما تُعد الخضار والفواكه مصادراً غنيةً بالألياف أيضاً، ويجب تناولها ببطء واعتدال خلال وجبة الإفطار، بسبب تعزيزها للوظائف الهضمية وشعور الإنسان بالشبع.

شرب كميات كافية من الماء: من الضروري شرب كميات كافية من الماء بانتظام بين وجبتي الإفطار والسحور، حيث أشارت دراسة نُشرت في مجلة نيوترشن بوليتن حول مستويات السوائل في الجسم وعلاقتها بالصحة، إلى أن خسارة السوائل بنسبة 1% من وزن الجسم يؤثر سلباً على الوظائف الجسدية والنفسية، ويؤدي إلى الصداع والإرهاق وضعف التركيز. 2كما يمكن لدرجات الحرارة المرتفعة في المنطقة أن تؤدي إلى الجفاف، وبالتالي ننصح بالتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالسوائل خلال شهر رمضان، وبكميات مناسبة بالتأكيد.

في النهاية لا بد من إدراك أن نمط حياتنا يتأثر بمجموعة كبيرة من العوامل التي لا تقتصر على الصيام خلال شهر رمضان المبارك وحسب، لذا من الضروري مواصلة الالتزام بالأنظمة الغذائية وأنماط الحياة الصحية على مدار العام. لا تنسوا اتباع حمية غذائية متنوعة ومتوازنة، واستغلوا الفرصة الفريدة التي يوفرها شهر رمضان المبارك لتخفيض وزنكم واتباع عادات أكثر صحة.

ملاحظات للمحررين:

يُعدّ برنامج Elipse من Allurion الأداة الأولى والوحيدة في العالم لإنقاص الوزن دون إجراء جراحة أو تنظير داخلي أو تخدير. وهو عبارة عن كبسولة قابلة للبلع تتوسع في المعدة لتصل إلى حجم حبة الجريب فروت مما يتيح للمرضى فقدان 10 إلى 15% من وزن الجسم، بعد نحو 16 أسبوعاً. ويجمع برنامج Elipse من Allurion بين الحل المعروف لبالون المعدة المبتكر وحزمة كاملة من طرق الدعم الرقمي والغذائي لمساعدة المرضى على تطوير أنماط حياة جيدة يمكن أن يلتزموا بها لفترة طويلة بعد انتهاء مدة العلاج بالبالون.

ويمكن لمرضى البرنامج الاستفادة من دعم اختصاصي التغذية لمدة ستة أشهر، لضمان استمرار التغييرات التي تمت على نمط حياتهم، إلى جانب الاستفادة من خاصية مراقبة الصحة وقياس تركيب الجسم مع برنامج Elipse من Allurion.

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.