The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

ربّما صادفكم أن شاهدتم ” نجمة أو “نجما” من شبه تلك “النّجوم”المعلّبة

النّجوم المعلّبة
النّجوم المعلّبة

ربّما صادفكم أن شاهدتم ” نجمة أو “نجما” من شبه تلك “النّجوم”المعلّبة المُسقَطة المتعالية ، في حوار مصوّر أو مذاع أو مكتوب ، وهي تتباها “بإنتاجها الجديد” الذي “عملته” و ” كليبها son clip ” الحدث الذي صوّرته و حفلها النّاجح الكبير الذى أعدّته!!! نعم يا سادة…فنجمتنا المنفوشة النّابغة هذه ، حسب كلامها، أبدعت ، لوحدها، في كلّ شيء !!فلا الشّاعر كتب أو “هذّب” ، ولا الملحّن لحّن و لا الموزّع وزّع ، ولا المخرج “هندس” و لا المصوّر صوّر ، ولا قائد الجوق قاد ، ولا العازفون عزفوا !.. بل هيّ التي قامت بكلّ ذلك…! والدّليل أنّها لا تذكر أحدا من هؤلاء…هم مجرّد أشباح لا أسماء ولا صفات لهم ، عملوا ، في السرّ ، تحت إشراف “نجمتنا” المُضمَّخة رياءً و غرورا و جحودا ، ثمّ تبخّروا !
وبعد طرْح مطوّل “لعبقريّتها الخرافيّة” و خصالها الإبداعية المتنوّعة اللّا محدودة ، يرجوها محاوِرها المبهور المنتفخ فخرا و سعادة بإستضافتها و تقديم أغنيّتها ” الجديدة” ” “حصريًا” في منوّعته المُضاءة بنور ضيفته المطليّة المتلألئةالمحزوقة النّابغة المتغنّجة …..و تأتي اللّحظة التّاريخية الفارقة…فإذا بأغنيّتها الحدث الجديدة ، و هنا أصرّ على كلمة
” جديدة ” ، عنوانها مثلا ” عندي عِشّة وِمْعيزات” أو “خالي بدّلني” أو ” frère jaque”…! هكذا بكلّ صفاقة و بساطة و رقاعة!!!!! إنتاجها الجديد ، يا ناس ، من التّراث التّونسي أو العربي أو ،لِم لا، العالمي…!
لكن لا تنسوا أنّ نجمتنا المهذّبة صاحبة الذّوق الرّفيع، هيّ التي تفضّلت ، حسب كلامها، بتهذيبه و تنظيفه و تزويقه و ” و لِنقُلْها” ، بتكسير عظامه و إفساد رونقه الأصلي الأصيل …لتقول لنا فيما بعد :
” هذا إنتاجي الجديد” !!
هل تريدونني أن أصمت أمام هذه المضحكات المبكيات ، أم ماذا ؟؟؟

عدنان

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.