The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

صندوق أبوظبي للتنمية يرفع ميزانية “أدكس” إلى 735 مليون درهم لدعم تمويل الصادرات 2021

صندوق أبوظبي للتنمية يرفع ميزانية "أدكس" إلى 735 مليون درهم لدعم تمويل الصادرات 2021
صندوق أبوظبي للتنمية يرفع ميزانية “أدكس” إلى 735 مليون درهم لدعم تمويل الصادرات 2021

صندوق أبوظبي للتنمية يرفع ميزانية “أدكس” إلى 735 مليون درهم لدعم تمويل الصادرات خلال 2021

  • محمد سيف السويدي: نمو مخصصات “أدكس” يساعد على إيجاد أدوات تمويلية جديدة ويعزز تنافسية الصادرات الوطنية
  • قطاع الصادرات الإماراتي يشهد نمواً كبيراً ويتمتع بفرص واعدة خلال عام 2021.

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة:28 مارس 2021: وافق مجلس إدارة صندوق أبوظبي للتنمية على تخصيص 735 مليون درهم ما يعادل (200 مليون دولار) ميزانية لدعم مكتب أبوظبي للصادرات “أدكس” للعام 2021، وذلك بهدف المساهمة في تعزيز الصادرات الوطنية باعتبارها إحدى الركائز الأساسية لتحقيق النمو الاقتصادي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وشهد حجم ميزانية “أبوظبي للصادرات” خلال العام الحالي نمواً بلغت نسبته 33.3% وبمقدار 184 مليون درهم، مقارنة بميزانية عام 2020.

كما التزم مكتب أبوظبي للصادرات “أدكس”، بعمليات تمويلية بقيمة500 مليون درهم ما يعادل (136 مليون دولار أمريكي) في سنته الأولى لبدء عملياته التشغيلية عام 2020 على هيئة قروض وضمانات لتمويل المستوردين والمشترين من الخارج لشراء سلع وخدمات من الشركات الإماراتية في القطاعات غير النفطية.

ويساهم الوصول إلى تمويل الصادرات الذي يوفره “أدكس” في دعم الاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والتي تهدف إلى النهوض بالقطاع الصناعي في الدولة وتوسيع حجمه ونطاقه، كاستراتيجية حكومية هي الأشمل من نوعها للعشر سنوات المقبلة.

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، ورئيس اللجنة التنفيذية لمكتب أبوظبي للصادرات: “تعزز الهوية الصناعية الموحدة “اصنع في الإمارات” والتي تم الإعلان عنها مؤخرًا، الأهمية الاستراتيجية للقطاع الصناعي في الدولة، وتساهم في تحقيق أهدافنا المستقبلية للتنمية الاقتصادية المستدامة، لافتاً إلى أن تعزيز وتنويع القدرات الصناعية يوفر المزيد من الفرص لمواصلة نمو قطاع التصدير لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

أشار سعادته إلى أهمية التوسع في تنمية الصادرات الوطنية لما تمثله من فرصة استراتيجية لدولة الإمارات
أشار سعادته إلى أهمية التوسع في تنمية الصادرات الوطنية لما تمثله من فرصة استراتيجية لدولة الإمارات

وأشار سعادته إلى أهمية التوسع في تنمية الصادرات الوطنية لما تمثله من فرصة استراتيجية لدولة الإمارات لدعم تواجد صناعاتها في الأسواق الخارجية، موضحاً أنه وفي الوقت الذي يواجه المشترون والشركات في الخارج العديد من التحديات في تشغيل واستمرارية سلاسل التوريد ونقص السيولة، يُمكّن التمويل الذي يوفره “أدكس” الشركات المحلية من توسيع نطاق أعمالها والنفاذ إلى أسواق جديدة والاستفادة من الخدمات التمويلية والحماية التي يقدمها “أبوظبي للصادرات”، بما يساهم بشكل فوري، وعلى المدى الطويل، في تحقيق أهداف استراتيجية “مشروع 300 مليار” الوطني” لدعم الاقتصاد وتعزيز تنافسيته من خلال زيادة معدلات الصادرات الوطنية.

ويمنح تزويد المشترين الخارجيين بالتمويل اللازم الشركات الإماراتية ميزة استراتيجية قوية، لا سيما في إطار المناخ الاقتصادي الحالي، الذي يشهد العديد من التحديات المتمثلة في صعوبة الوصول إلى التمويل التجاري في العديد من الأسواق العالمية الناشئة. كما تقلل عملية تمويل الصادرات المخاطر المالية التي قد تواجه المصدرين الإماراتيين أثناء قيامهم بالعمليات التجارية الدولية، مما يمكّن الشركات من التوسع بأمان في الأسواق الاستراتيجية.

عام مثمر رغم تحديات كورونا

وخلال عام 2020، عزز مكتب أبوظبي للصادرات علاقات التعاون مع مجموعة واسعة من الشركاء الاستراتيجيين في مختلف إمارات الدولة، حيث قام بتعريف قادة الأعمال والشركات الوطنية بكيفية الوصول إلى خدمات تمويل الصادرات التي يقدمها والاستفادة منها، كمحفز لتسريع النمو الاقتصادي في أعقاب التداعيات السلبية التي خلفتها جائحة كورونا المستجد على الأسواق العالمية، والاضطرابات الكبيرة التي تعاني منها سلاسل التوريد بسبب الجائحة.

وضع جيد للنمو خلال 2021

من جانبه، قال سعيد الظاهري مدير عام مكتب أبوظبي للصادرات بالإنابة: ” تمتلك الشركات الإماراتية، العديد من المزايا لتحقيق الريادة عالمياً أكثر من أي وقت مضى، خصوصاً مع الأدوات والخدمات التي تقدمها أدكس لتمويل نمو صادراتها والتوسع في الأسواق العالمية”.

وأضاف: “يعمل “أبوظبي للصادرات” على تشجيع قادة الأعمال الإماراتيين ومساعدتهم لتعزيز مكانتهم كشركاء تجاريين يتمتعون بالثقة في الأسواق العالمية، لا سيما وأن الشركات الإماراتية تتمتع بوضع مميز على الساحة العالمية، ولديها إمكانيات واعدة لتحقيق النمو خلال عام 2021، وذلك بفضل الإجراءات الفعّالة التي اتخذتها دولة الإمارات لمواجهة تداعيات جائحة ” كوفيد -19″ ومعالجتها بوقت قياسي، إضافة إلى الجهود المبذولة لدعم مؤشرات النمو والتعافي الاقتصادي للدولة.

ويذكر أن مكتب أبوظبي للصادرات “أدكس” شارك في استضافة وتنظيم مجموعة من ورش العمل بالتعاون مع دوائر التنمية الاقتصادية والغرف التجارية ومجموعة واسعة من الشركاء الاستراتيجيين في الدولة، حيث قدم مختصو الخدمات المالية في “أدكس” للشركات الإماراتية والمشترين في الخارج المشورة حول كيفية الوصول إلى تمويل الصادرات للتغلب على تحديات التدفق النقدي وإتمام المعاملات ذات المنفعة المتبادلة لكل من المصدرين والمستوردين بنجاح.

يمكن للشركات الإماراتية والمستوردين وشركاء “أبوظبي للصادرات” معرفة المزيد حول كيفية الوصول إلى منتجات وخدمات أدكس واستخدامها من خلال زيارة الموقع التالي: www.adfd.ae/adex

مكتب أبوظبي للصادرات “أدكس”

تم تأسيس مكتب أبوظبي للصادرات «أدكس» من قبل صندوق أبوظبي للتنمية بهدف المساهمة في دعم النمو الاقتصادي الوطني المستدام في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث يعمل المكتب على توفير الفرص للمصدرين الإماراتيين لتصدير منتجاتهم من السلع والخدمات وفتح أسواق جديدة لها حول العالم، حيث يقدم أبوظبي للصادرات الحلول المالية من خلال تقديم القروض والضمانات للمستورد والمشتري الخارجي على شكل تسهيلات ائتمانية لشراء سلع وخدمات من مصدر إماراتي.   

www.adfd/adexAbuDhabiexportsAbuDhabiexportsAbuDhabiexports

صندوق أبوظبي للتنمية:

مؤسسة وطنية تابعة لحكومة أبوظبي تهدف إلى تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة محلياً وفي الدول النامية. تم إنشاء الصندوق عام 1971 بهدف مساعدة البلدان النامية من خلال تقديم قروض ميسرة لتمويل مشاريع التنمية المستدامة، وإدارة الاستثمارات طويلة المدى. كما يساهم صندوق أبوظبي للتنمية في دعم الاقتصاد الوطني من خلال تمويل الصادرات الإماراتية.

ومنذ نشأته، حقق الصندوق العديد من الانجازات على الصعيدين المحلي والعالمي، حيث كانت له إسهامات بارزة في دعم مسيرة التنمية في 97 دولة نامية حول العالم. وعلى مدى الـ 49 عاماً الماضية، ساهمت المشاريع التنموية والاستثمارية للصندوق والتي بلغت قيمتها 105 مليار درهم إماراتي في تحقيق التنمية

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.