The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

مجموعة أزياء طيف التوحد ضمن مزاد افتراضي في إطار حملة دعم المصابين بطيف التوحد

مجموعة أزياء طيف التوحد ضمن مزاد افتراضي في إطار حملة دعم المصابين بطيف التوحد
مجموعة أزياء طيف التوحد ضمن مزاد افتراضي في إطار حملة دعم المصابين بطيف التوحد

دبي، الإمارات العربية المتحدة، أبريل 2021: أعلن مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة عن إطلاق حملة دعم المصابين بطيف التوحد بالتزامن مع اليوم العالمي للتوعية بالتوحد في 2 أبريل.

وتهدف الحملة إلى زيادة الوعي بهذا المرض، والتشجيع على التبرع لمساعدة المصابين به عبر مزاد افتراضي يضم تشكيلة من الأزياء محدودة الإصدار والمزينة بألوان الطيف، التي ترمز لمرضى التوحد، من إبداع مجموعة من المصممين المشهورين عالمياً.

وسيتم طرح هذه التشكيلة للبيع عبر الموقع الإلكتروني الخاص بالحملة مقابل مساهمة مالية أو مقابل التعرف على معلومات جديدة وخاصة بمرض التوحد؛ حيث يتعرف من يختار الطريقة الثانية على معلومات مهمة، وغالباً ما تكون غير معروفة بالنسبة له، عن المرض ثم يُطلب منه الإجابة على مجموعة من الأسئلة للتأكد مع فهمه لها؛ مما يتيح تحويل المعلومات الجديدة إلى عملة مبتكرة للدخول إلى السحب الذي سيجري على بعض القطع الأكثر تميزاً في المجموعة في 30 أبريل.

وتشهد الحملة مشاركة مصممين ودور أزياء من جميع أنحاء المنطقة، بمن فيهم مرمر حليم، والأختين، وروني حلو، ورامي قاضي، وسي فاشن، وبايال سنجال، وجيسيكا كيه، ومسز كيبا، وفانينا، وأورا، وأرشيس، وتشي كا، وستايل يور أرموار، ونيتيف، وأنومالوس، وراني زاخم، وحسين بازازا؛ لإبداع مجموعة أزياء طيف التوحد التي ستضم 21 قطعة استثنائية مستوحاة من ألوان الطيف السبعة.

ويهدف المصممون ودور الأزياء المشاركون في الحملة إلى تشجيع عشاق الموضة في الشرق الأوسط على تقديم المساهمات المادية لمرضى التوحد عبر شراء قطعة من إصداراتهم المحدودة، فضلاً عن زيادة الوعي بمرض التوحد من خلال تعزيز معارفهم حول هذا المرض للفوز بإحدى قطع مرمر حليم والأختين ونيتيف وروني حلو.

ويمكن للراغبين بالاشتراك في المزاد زيارة الموقع الإلكتروني www.SupportSpectrum.com اعتباراً من 2 أبريل، حيث سيفوز صاحب العرض الأعلى قيمةً لكل قطعة عند إغلاق المزاد في 10 أبريل؛ في حين سيتم اختيار الفائزين الأربعة بمزاد المعلومات بالقُرعة بمجرد إغلاق المزاد في 30 أبريل.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قالت الدكتورة نادية خليل الصايغ، المديرة العامة لمركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة: “على الرغم من الوعي الكبير حول اضطراب طيف التوحد، إلا أننا ما نزال بحاجة لتفهم المصابين به ورعايتهم ودمجهم في المجتمع.

وانطلاقاً من محبة الناس في المنطقة للموضة، نسعى لاستقطاب شريحة جديدة كلياً من الأشخاص وتزويدهم بمعلومات حول تعقيدات مرض التوحد وطرق التعامل معه.

كما يسرنا أن نوجه الشكر لجميع المصممين الذين شاركوا في المبادرة وساعدوا في تحقيق رؤيتنا الطموحة من خلال مجموعة مميزة من الأزياء؛ ونأمل أن تحقق عائدات المزاد، من الأموال والمعلومات، الهدف الذي ننشده من هذه الحملة”.

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2007 يوم 2 أبريل يوماً عالمياً للتوعية بالتوحد، بهدف لفت انتباه العالم إلى هذا المرض، والتذكير بضرورة دمج مرضى التوحد في المجتمع بنجاح.

لمزيد من المعلومات حول حملة #دعم_المصابين_بطيف_التوحد وكيفية المشاركة بالمزاد، يرجى زيارة الرابط:

www.SupportSpectrum.com (متاح اعتباراً من 2 أبريل).

مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة:

الموقع الإلكتروني: https://www.sensescenter.com/

إنستاجرام: @sensesforspecialneeds

فيسبوك: Sensesforspecialneeds

تأسس مركز المشاعر الإنسانية لرعاية وإيواء ذوي الاحتياجات الخاصة في عام 2004، وهو مؤسسة غير ربحية يقع مقرها في إمارة دبي بالإمارات، وأول صرح إنساني يقدم التأهيل العلاجي والتربوي ويركّز على تحسين جودة حياة أصحاب الهمم في منطقة الشرق الأوسط.

ويوفر المركز للأطفال من أصحاب الهمم الرعاية اللازمة، والتي تتطلب علاجات خاصة، على مدار اليوم؛ ويقدم لهم برامج تأهيلية وتعليمية، فضلاً عن بيئة حاضنة تساعدهم على تنمية قدراتهم وتطوير مهاراتٍ جديدة.

ويهدف المركز إلى العناية بأصحاب الهمم الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين و19 سنة ممن يعانون من إعاقات جسدية خفيفة أو شديدة إضافةً إلى مرضى التوحد ومتلازمة داون، لتقديم أعلى مستويات الرعاية التي يحتاجون إليها ضمن بيئة آمنة، وبالاعتماد على البرامج المتخصصة التي تجمع بين العلاج بالكلام والموسيقى والفن والمهارات الحياتية والرياضة والمعالجة الفيزيائية والعلاج الوظيفي والعلاج بالتكامل الحسي؛ والتي تزود الأطفال بالقدرات والمهارات اللازمة للحصول على الوظائف والانخراط في الحياة الاجتماعية.

وبدعم سخي من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مُنح المركز مقراً خاصاً لتعزيز خدمات الرعاية والإيواء التي يقدمها، حيث يضم المركز اليوم 76 طفلاً في مرفق الرعاية السكنية من أصل 102 طفل مسجلين فيه؛ ويشهد هذا العدد ارتفاعاً ملحوظاً مع ازدياد الوعي بدور المركز المميز، مما يُرتّب عليه مزيداً من التكاليف.

ويرحب المركز دائماً بالمتطوعين والجهات الراعية، التي تشكل ركيزة عمله الأساسية، من خلال رعاية الأطفال أو التكفل بنفقات الموظفين، لمساعدته على مواصلة تقديم الدعم اللازم للأطفال وتدريب الموظفين وتأمين الخدمات الضرورية لهم.

ويعتمد المركز على الدعم بجميع أنواعه، بما في ذلك الدعم الشخصي والمالي أو توفير السلع والخدمات، ليستمر في تحسين جودة حياة الأطفال الذين يحتاجون إلى هذه الرعاية الفريدة، وتقديم يد العون لعائلاتهم.

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.