The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

مشاركون في منتدى مصر للتعاون الدولي يؤكدون أهمية الاستثمار في الاقتصاد الأخضر

مشاركون في منتدى مصر للتعاون الدولي يؤكدون أهمية الاستثمار في الاقتصاد الأخضر
مشاركون في منتدى مصر للتعاون الدولي يؤكدون أهمية الاستثمار في الاقتصاد الأخضر

مشاركون في منتدى مصر للتعاون الدولي يؤكدون أهمية الاستثمار في الاقتصاد الأخضر

وتقليل آثار التغير المناخي ودمج خطط التحول الرقمي في استراتيجيات التعافي

• فريد بلحاج: التغير المناخي قضية في غاية الأهمية والبنك الدولي ملتزم بدعم التحول الأخضر

• الأمم المتحدة: من الضروري التأكد من اتخاذ الدول إجراءات حاسمة لمواجهة التغير المناخي

• وزيرة المالية النيجيرية: قارة أفريقيا الأقل مساهمة في الانبعاثات الضارة والأكثر تضررًا من التغير المناخي

• السفير الأمريكي بالقاهرة: الولايات المتحدة ملتزمة بدعم خطط العمل المناخي وملايين الأمريكيين تضرروا من حرائق الغابات

• البنك الأوروبي: الدول مطالبة بزيادة الاستثمارات الخضراء

القاهرة 9 سبتمبر 2021: دعا المشاركون في الجلسة الحوارية الرابعة لمنتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي، Egypt ICF))، الذي تنظمه وزارة التعاون الدولي في القاهرة، وانطلقت أعماله أمس، تحت رعاية فخامة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى ضرورة العمل الجاد نحو التحول للاقتصاد الأخضر، ومواجهة التغير المناخي، وتذليل العقبات أمام البلدان النامية في خطط التحول نحو التنمية التي تراعي العوامل المناخية.

وقال فريد بلحاج، نائب رئيس البنك الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في كلمة مسجلة، إن التغير المناخي، قضية في غاية الأهمية، وأن البنك الدولي ملتزم بدعم المشروعات التي تستهدف تقليل الانبعاثات الحرارية ومكافحة التغير المناخي. مشيراً إلى أن ظاهرة التغير المناخي، تنطوي عليها مخاطر اقتصادية واجتماعية وبيئية. كبيرة لكنها أيضا من الممكن اعتباره كفرصة لدفع المشروعات الخضراء، واكد أهمية التحرك السريع من أجل مواجهة التحديات المتعلقة بالمناخ، باعتبارها قضية ذات أولوية عاجلة.

من جانبه، قال سلوين تشارلز هارت المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للعمل المناخي والأمين العام المساعد لفريق العمل المناخي، إن العالم بحاجة لمواجهة فاعلة وعاجلة لأزمة التغير المناخي، وخصوصاً في أفريقيا، حيث أن القارة الأفريقية تواجه ارتفاعاً في درجات الحرارة بمعدل أسرع من المعدل العالمي، إضافة إلى أن معدل ارتفاع مياه البحر في أفريقيا أسرع من الدول الأخرى، ومن هنا فإنه من المهم التأكيد على أهمية اتخاذ البلدان إجراءات حاسمة من أجل مواجهة تداعيات التغير المناخي.

وأوضحت زينب شمسنا أحمد، وزيرة المالية والموازنة والتخطيط القومي في نيجيريا: إن أفريقيا تعتبر من أقل الدول التي تساهم في الانبعاثات الكربونية، ومع ذلك تعتبر الأكثر تضرراً. وقالت: ” من المهم أن نعمل على دمج المناخ في كل القطاعات الاقتصادية، وحشد التمويل اللازم لاستغلال الفرصة السانحة حالياً للحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض”، مشيرةً إلى التحديات التي تواجه الدول الأفريقية في مسألة الوصول إلى اقتصاد خالٍ من الكربون، حيث تسعى نيجيريا حالياً لدعم استخدام الغاز الطبيعي في الصناعة وغيرها، ودعم قطاع الطاقة المتجددة أيضا من أجل تزويد ملايين المواطنين ممن يعانون من عدم توفر الكهرباء.

وقال جوناثان كوهين، السفير الأمريكي في القاهرة: إن التغير المناخي هو تحدي حقيقي في هذه الفترة، لا سيما وإنه يحد من تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئة في معظم دول العالم، مضيفًا أن ملايين الأمريكيين تضرروا بسبب التغير المناخي، الذي يؤدي إلى حرائق في الغابات الضخمة.

وأشار إلى التزام بلاده بدعم خطط التحول الأخضر، والاحتفاظ بدرجة حرارة الأرض بما لا يتجاوز 1.5 درجة، حيث كان هذا التوجه واضحا بعد عودة الولايات المتحدة إلى مرة أخرى إلى اتفاق باريس للمناخ.

وأكد هاري بويد كاربنتر، المدير الإداري للاقتصاد الأخضر والعمل المناخي بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، على أهمية أن تضع كل دولة لنفسها هدف “صفر كربون”، والبدء في الاستثمار فوراً وبشكل تدريجي من أجل التحول نحو مشروعات خضراء تسهم في دعم الجهود الدولية لمكافحة التغير المناخي.

وأشار إلى وجود مسألة هامة في هذا الشأن تتعلق بتسعير الكربون، حيث أنه من المهم أن نعرف أن هناك ثمن للانبعاثات الكربونية، وهو ما يسهم في توجيه القطاع الخاص والمشروعات نحو الموائمة مع الأهداف المناخية.

ويحظى المنتدى الذي يختتم فعاليته اليوم بمشاركة رفيعة المستوى من ممثلي الحكومات من قارة أفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية ورؤساء مؤسسات التمويل الدولية والإقليمية وممثلي القطاع الخاص المجتمع المدني.

منتدى مصر للتعاون الدولي والتمويل الإنمائي يبحث تحفيز القطاع الخاص من خلال الشراكات الدولية

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.