The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

المسيرة البطولية للبطل العالمي المغربي معاذ الصالحي

المسيرة البطولية للبطل العالمي المغربي معاذ الصالحي
المسيرة البطولية للبطل العالمي المغربي معاذ الصالحي

حتى يعرف الجمهور المغربي و الرأي العام ان البطل العالمي المغربي معاذ الصالحي كان ابن عائلة تنحدر من الرباط، يتمتع بجميع مواصفات البطل عندما كان بطل في السباحة و فنون الحرب ‏و في عدة رياضات أخرى.


للعلم! فمعاذ يحب كل المنتخبات الوطنية و الابطال المغاربة المشاركين في المحافل الدولية و يشجعهم بطبيعة حبه للمغرب وكان ضد الهجرة، بل والده هو الذي هيء له ظروف الهجرة لانه كان يتابع كل صغيرة و كبيرة عن كتب و الوحيد الذي كان يدفع واجبات التداريب للجمعية كل شهر، و اختارته الجمعية لرياضة الجيت سكي بعدما وجدت فيه كل المكونات لكي يصبح بطلا عالميا وهنا بدأت المشكلة و المضايقات من بعض المسؤولين و كذلك المتسابقين معه في الجمعية .


فمعاذ الصالحي اختاره مدرب دولي فرنسي الذي كان مدرب للفريق الوطني كأحسن متسابق شاب، وطلب من الجامعة المغربية بأن يأخذه الى فرنسا و يتكفل بجميع المصاريف و يعيش بين ‏أبنائه و ‏أبطال آخرين الذين كانوا في بداية مشوارهم، و يبقى يشارك باسم المغرب بعدما حصل على بطولة فرنسية مع اخرى بالبرتغال و كان اول مغربي عربي وافريقي .


و تعلم جميع التقنيات كلاعب و مصلح ميكانيكي بالتقنيات و الاليات الحديثة . و كان رد الجامعة بالرفض .


قررت الجامعة انذاك بإعطائهم بعض المهام و خصصت لهم حساب بنكي و كان الواجب الشهري ضئيل جدا حيث شهر يدفع و شهور لا تدفع فاصبح هذا المشكل يأثر على الرياضيين مما ادى لعدم الاستقرار بعدما كثرت المشاكل و ملاحظة بعض الاختلالات و الاختلاسات يقوموا بها بعض المتطفلين على الرياضة الذين ذهبوا بها الى الهاوية مما جعل معاذ الصالحي يختار الهجرة اما الباقي من الابطال عاشوا التشرد فكل بطل اختار طريقه في العيش في المغرب او خارجه.


فقصة معاذ الصالحي بعد الهجرة كانت صعبة حيث بدأ يبحث عن الاستقرار أولا مع عدة محاولات، و الاتصالات من الجامعة و التهديدات للعودة الى المغرب بعدما ضيعوا له مستقبله لا دراسة لا عمل و تضييع كثير من الوقت و مع ذلك واصل معاذ مسيرته بعدما استقر في امريكا و اشتغل في نفس المجال و بدأ مشواره من جديد و الحصول عل مركبات الجيت السكي و التي يقدر ثمنها بين 20 و 80 مليون سنتيم على حسابه الخاص. لايفكر في شراء بيت للسكن بل كان همه هو مواصلة الحلم الذي كان يراوده منذ الشباب و الان يقاتل و ينافس اكبر المتسابقين الدوليين لوحده مع العلم ان كل متسابق في امريكا لديه نادي و فريق عمل يتكون من عدة افراد و اليات بينما معاذ الصالحي يكافح لوحده و يحصل على مراتب متقدمة رافعا بذلك علم بلاده و يظهر ذلك على لباسه و الدراجات ، العديد من الشركات و المجلات مع بعض القنوات يتابعون معاذ الصالحي ، و هناك الكثير ما يقال لكن للحديث بقية نتمنى التألق لبطلنا معاذ الصالحي و المزيد من الالقاب انشاء الله و كذلك التشجيع من المتتبعين في الحقيقة بطل يستحق منكم ذلك . قصة واقعية وهناك الكثير ما يقال ستخصص لذلك الاجابة عن الاسئلة من صحفيين و مهتمين الذين يطالبون بنشر المسيرة البطولية التي يمر بها كل بطل.

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.