The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

جريدة “آش واقع تيفي” تصدر بيانا تستنكر فيه بالزج باسمها للإساءة للمغرب من طرف قناة فرنسية

كتب:محمد الحاوى
بـــيـــان حـــقـــيـــقـــة

جريدة “آش واقع تيفي” تصدر بيانا تستنكر فيه  بالزج باسمها  للإساءة للمغرب من طرف قناة فرنسية
جريدة “آش واقع تيفي” تصدر بيانا تستنكر فيه بالزج باسمها للإساءة للمغرب من طرف قناة فرنسية

تفاجأت جريدة آش واقع تيفي يوم أمس الإثنين 20 شتنبر2021، ببث تحقيق مدته 50:10 دقيقة على القناة الفرنسية (فرانس 5) يتحدث عن موضوع الفوسفاط والمكتب الشريف للفوسفاط، ويتضمن مقاطع فيديو أُخذت من قناتنا من غير الحصول على الموافقة.


وفي هذا السياق، لاحظت جريدة آش واقع تيفي في الدقيقة 48:40 إلى حدود الدقيقة 49:21 من التحقيق المذكور مقطع فيديو تم تصوره بواسطة طاقمنا خلال وقفة احتجاجية لساكنة اليوسفية بتاريخ 13 شتتبر 2020 تحت عنوان : (صرخة مواطنة من مدينة اليوسفية هلكتونا و زدونا بالماء خانز).


ومن خلال هذه التوضيحات نعلن للرأي العام ما يلي:


نحن كجريدة الكترونية مغربية تلقينا بتاريخ 01/12/2020 رسالة عبر البريد الاليكتروني من طرف أحد المسؤولين عن التواصل في التحقيق يخبروننا فيها بأخذ مقطع من الفيديو التي تم تصويره بمدينة اليوسفية المتعلق بالوقفة إلا أننا لم نرد عليهم ولم نمنحهم الموافقة على ذلك.

وأنه في الدقيقة الآخيرة من التحقيق تمت كتابة اسم الجريدة في الجينيريك الخاص بالتحقيق وبالضبط في القسمم المخصص لملكية الصورة
وأنه في الدقيقة الآخيرة من التحقيق تمت كتابة اسم الجريدة في الجينيريك الخاص بالتحقيق وبالضبط في القسمم المخصص لملكية الصورة


وأنه في الدقيقة الآخيرة من التحقيق تمت كتابة اسم الجريدة في الجينيريك الخاص بالتحقيق وبالضبط في القسمم المخصص لملكية الصورة، مما أوحى للناس على أننا قمنا بمساعدتهم في انجاز هذا العمل، وهو الشيء الذي لا أساس له من الصحة ولا علم لنا به.


وبهذا الخصوص ندين ونستنكر بشدة هذا التصرف التي قام به طاقم هذا التحقيق في أخذ لقطات من فيديو خاص بقناتنا وذكر اسم الجريدة في الجينيريك بدون المواقفة على ذلك، ما نعتبره خرقا سافرا لأخلاقيات مهنة الصحافة المتعارف عليها وطنيا ودوليا.


كما تابعنا بآسف شديد ذكر مجموعة من المعطيات والأرقام المغلوطة التي تم تضمنها التحقيق بخصوص موضوع الفوسفاط والمكتب المشرف عليه، ما يعتبر تضليلا للرأي العام الوطني والدولي، وضربا في اقتصادنا الوطني.
وفي الأخير نعلن للرأي العام الطني والدولي أننا سنتخذ كافة المساطر القانونية ضد الطاقم الذي أشرف على التصوير والقناة التي قامت ببثه، بخصوص أخذ الفيديو من الموافقة وذكر اسمنا في طاقم العمل الخاص بهم، وذلك لرد الاعتبار وتنوير الرأي العام.

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.