The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

ساعة أوديمار بيغه – قطعة فريدة – رويال أوك “جمبو” إكسترا-ثين، لمزاد: أونلي واتش

ساعة أوديمار بيغه – قطعة فريدة - رويال أوك "جمبو" إكسترا-ثين، لمزاد: أونلي واتش
ساعة أوديمار بيغه – قطعة فريدة – رويال أوك “جمبو” إكسترا-ثين، لمزاد: أونلي واتش

أوديمار بيغه، تقدّمُ ساعتها (رويال أوك “جمبو” إكسترا-ثين أونلي واتش) – قطعةٌ فريدة

إن هذه الساعة المُخصصة هي الطراز الفريد الأخير من بين تلك التي يبدأ رقمها المرجعي بالأرقام “15202”، والتي تقوم بتشغيلها الحركة – كاليبر 2121، وهي أنحف حركة أوتوماتيكية تحتوي على كتلة تعبئة أوتوماتيكية (روتور) مركزية وعلى مؤشر للتاريخ، وهي تلك التي تم تقديمها لأول مرة في ساعة رويال أوك لعام 1972.

بالرغمِ من تقديم درجات لونيةٍ رمادية جديدة على ميناء هذه الساعة الفريدة المنمّق بنمط التقطيعات المربّعة المميّز بالقياس الصغير “بوتيت تابيسري”، فقد حافظ الميناء على أسلوب كتابة توقيع والأحرف الأولى لاسم أوديمار بيغه AP كما كانت قد قُدّمَت في سلسلة A 5402.

ومع ذلك، في نظرةٍ مستقبلية، فإن هيكل الساعة وسوارها يجمعان بين التيتانيوم وسبيكةٍ جديدة قائمة على البالاديوم هي الزجاج المعدني السائب، وتلك هي المرة الأولى في أوديمار بيغه.

الشركة السويسرية المُصنّعة للساعات الفاخرة، أوديمار بيغه
الشركة السويسرية المُصنّعة للساعات الفاخرة، أوديمار بيغه

الشركة السويسرية المُصنّعة للساعات الفاخرة، أوديمار بيغه، تقدّمُ ساعتها (رويال أوك “جمبو” إكسترا-ثين أونلي واتش) – قطعةٌ فريدة. إن هذه الساعة المُخصصة هي الطراز الفريد الأخير من بين تلك التي يبدأ رقمها المرجعي بالأرقام “15202”، والتي تقوم بتشغيلها الحركة – كاليبر 2121، وهي أنحف حركة أوتوماتيكية تحتوي على كتلة تعبئة أوتوماتيكية (روتور) مركزية وعلى مؤشر للتاريخ،وهيتلك التي تم تقديمها لأول مرة في ساعة رويال أوك لعام 1972. في نهاية العام 2021، سيتوقف رسمياً إنتاج تشكيلة الساعات التي يبدأ رقمها المرجعي بالأرقام “15202” وكذلك الحركة – كاليبر 2121، ليُفسَحَ المجال للجيل الجديد.


بالرغمِ من تقديم درجات لونيةٍ رمادية جديدة على ميناء هذه الساعة الفريدة المنمّق بنمط التقطيعات المربّعة المميّز بالقياس الصغير “بوتيت تابيسري”، فقد حافظ الميناء على أسلوب كتابة توقيع والأحرف الأولى لاسم أوديمار بيغه AP كما كانت قد قُدّمَت في سلسلة 5402.

ومع ذلك، في نظرةٍ مستقبلية، فإن هيكل الساعة وسوارها يجمعان بين التيتانيوم وسبيكةٍ جديدة قائمة على البالاديوم هي الزجاج المعدني السائب –Bulk Metallic Glass، وتلك هي المرة الأولى في أوديمار بيغه.

“نحن فخورون بأن نكون جزءاً من عائلة أونليواتش–Only Watch مرةً أخرى، في العام 2021، لنساعد من خلالها في تقدم البحث العلمي والطبي. نأمل أن نكون قد ابتكرنا ساعةً تُشارك قصتنا وتُلهِمُ المشتركين في المزاد للمساهمة في البحث في مرض الضمور العضلي – دوشين.”
فرانسوا-هنري بينامياس
الرئيس التنفيذي لأوديمار بيغه

توليفةٌ فريدة:


إنها المرة الأولى التي يجمع فيها المصنع بين التيتانيوم والزجاج المعدني السائب، وهو عبارة عن سبيكةٍ ترتكز على البالاديوم وتُستخدَمُ على نِطاقٍ مُعتَبَر في الالكترونيات الدقيقة.

عند التبريد السريع لهذه السبيكة القائمة على البالاديوم فإنها تتشارك العديد من خصائصها مع الأنواع الأخرى من الزجاج، بما في ذلك عدم انتظام الشكل وعدم التبلور والقوة العالية، مما يجعلها ذات مقاومةٍ عالية للتآكل والاهتراء، وينتج عن طبيعتها غير البلورية عرضاً ضوئياً فريداً بعد الإنهاء اليدوي.

يُستخدم الزجاج المعدني السائب، المصقول صقلاً لامعاً باليد، في الطوق وفي إطار الغطاء الخلفي لهيكل الساعة، المصنوع من الكريستال السافيري، ولمسامير السوار بهدف إضفاء تباينٍ مفعم بالحضور والقوة مع الهيكل المصنوع من التيتانيوم وحلقات السوار المصنوعة من التيتانيوم أيضاً.

يزدهي الهيكل المصنوع من التيتانيوم المصقول بتقنية النفث الرملي أكثر فأكثر بالحواف المشطوفة المصقولة صقلاً لامعاً، ويكتمل مع السوار الذي يزدان من الأعلى من خلال الصقل بالنفث الرملي، ومن الأسفل بالصقل الخطي الساتاني بالإضافة إلى الصقل اللامع على الحواف المشطوفة.

إنها أيضاً المرة الأولى التي يُقدّم فيها المصنع السوار بالتشطيب وفق تقنية النفث الرملي.


على إطار غطاء الهيكل الخلفي للساعة، المصنوع من الزجاج المعدني السائب هناك نقش بالإنجليزية للكلمتين “قطعةٌ فريدة” ولدمغة “Pd500” التي تشهد على تركيبة السبيكة التي تحتوي على أكثر من 50% من البالاديوم.
ميناء مُستوحى من الماضي

الحركة – كاليبر2121: نهاية حقبة
الحركة – كاليبر2121: نهاية حقبة


بالرغمِ من تقديم درجات لونيةٍ رمادية جديدة على ميناء هذه الساعة الفريدة – قطعة أونلي واتش – فقد حافظ الميناء على الرموز الجمالية لساعة رويال أوك الأولى كما قُدمَت في العام 1972 في سلسلة 5402. يُمثل كلٌّمن توقيع “أوديمار بيغه” المطبوع، و”أوتوماتيك” عند موقع الساعة 12، وكذلك الأحرف الأولى “AP” المُثبتة على الميناء عند موقع الساعة 6، نفس المواقع وأسلوب الكتابة على الساعة الأصل، وبالإضافة إلى ذلك فقد تم الحفاظ على فئة “Swiss” الأصلية المطبوعة تحت علامة الساعة السادسة.


تتناغمُ الدرجات اللونية – الروديوم – على الميناء بسلاسة مع الهيكل والسوار، فتبدو الإطلالة كمزيجٍ أحادي اللون مفعمٌ بالأناقة العابرة للزمن.


الحركة – كاليبر2121: نهاية حقبة


تُمثّل ساعة “أونلي واتش” المُخصصة القطعة الأخيرة الفريدة من تلك التي يبدأ رقمها المرجعي بالأرقام “15202” وآخر قطعةٍ فريدة مُجهّزة بالحركة الأوتوماتيكية – كاليبر 2121، والتي صُنِعَت لتكون داخل ساعة رويال أوك الأولى في العام 1972. تبلغُ سماكة هذه الحركة مُجرّد 3.05 مم، وقد كانت هذه الحركة أنحف حركة أوتوماتيكية تحتوي على كتلة تعبئة أوتوماتيكية (روتور) مركزية وعلى مؤشر للتاريخ، في ذلك الوقت.


تتوافق الحركة الأسطورية مع تاريخ المصنع الطويل في صناعة الحركات فائقة الرقّة، فمنذ العام 1875 تتصدر أوديمار بيغه مجال التصغير في هذه الصناعة، وسرعان ما رسمت أوديمار بيغه مسارها الخاص في وضع وتطوير حركات متناهية الصغر وفائقة الرقة أكان ذلك مع أو بدون حضور الوظائف الساعاتية المُعقدة في تلك الحركات. في العام 1938، أصدر المصنع الحركة ذات التعبئة اليدوية – كاليبر 9ML بسماكة 1.64 مم، وأتبعها في العام 1953 بخليفتها – كاليبر 2003.

أما الحركة – كاليبر 2120 فقد تم تقديمها في العام 1967 بفضل التعاون بين مجموعة من الشركات المرموقة. بسماكتها التي لا تتجاوز 2.45 مم، أصبحت أرقّ حركة أوتوماتيكية تحتوي على كتلة تعبئة أوتوماتيكية (روتور) مركزية في ذلك الزمن.

وعلى هذا الأساس تم وضع الحركة – كاليبر 2121 في العام 1970، ولكن هذه المرة مع إضافة مؤشر التاريخ.


مع إعلان ساعة (رويال أوك “جمبو” إكسترا-ثين أونلي واتش) – قطعة فريدة، عن نهاية حقبةٍ تختتمها، فإنها تُبشرُ أيضاً بجيلٍ جديد من ساعات رويال أوك 39 مم سيصل في العام 2022 احتفالاً بالذكرى السنوية الخمسين لساعة رويال أوك.

“Born in Le Brassus, raised around the world.” 
المواصفات التقنية

رويال أوك “جمبو” إكسترا-ثينأونليواتش / 39 مم
Royal Oak “Jumbo” Extra-Thin Only Watch/ 39 mm
15202XT.GG.1240XT.99

الوظائف
الساعات، الدقائق، التاريخ

الهيكل
تيتانيوم مصقول بتقنية النفث الرملي مع حواف مشطوفة ذات صقلٍ لامع. زجاجة وغطاء خلفي من الكريستال السافيري المعالج بطبقة مضادة للانعكاسات الضوئية. طوق من الزجاج المعدني السائب اللامع. تاج من التيتانيوم المصقول بتقنية النفث الرملي. مقاومة الماء حتى 50 متر.
سماكة الهيكل: 8.1 مم

الميناء
رمادي، مع نمط التقطيعات المُربعة المميّز بقياس صغير “بوتيتتابيسري”. التوقيع والأحرف الأولى بنفس أسلوب الكتابة الأصل على ساعات رويال أوك الأولى من سلسلة 5402 A.علامات ساعات مثبتة على الميناء وعقارب من الذهب الأبيض مع طبقة من مادة مُضيئة.

السوار
تيتانيوم مع تشطيبات بتقنية النفث الرملي من الأعلى، وتشطيب خطي ساتاني من الأسفل. مسامير من الزجاج المعدني السائب. مشبك من التيتانيوم مع صفيحة من الزجاج المعدني السائب – الطراز المطوي

مواصفات حركة الساعة
حركة ذات تعبئة أوتوماتيكية، من صنع الدار. كاليبر 2121
القطر الإجمالي 28.4 مم (12½ خط)
السماكة الإجمالية 3.05 مم
عدد الأحجار الكريمة 36
عدد المُكوّنات 247
احتياطي الطاقة الأدنى المضمون 40 ساعة
تردُّد اهتزاز عجلة التوازن 2.75 هرتز (19,800 هزة في الساعة)

الحركة – كاليبر2121: نهاية حقبة
الحركة – كاليبر2121: نهاية حقبة

تابعونا على:
#AudemarsPiguet
Facebook https://www.facebook.com/audemarspiguet
Instagram https://www.instagram.com/audemarspiguet
LinkedIn https://www.linkedin.com/company/audemars-piguet
Pinterest https://www.pinterest.com/audemarspiguet/
Twitter https://www.twitter.com/AudemarsPiguet
Weibo https://e.weibo.com/audemarspiguetchina
Youku https://i.youku.com/aptvofficial
YouTube https://www.youtube.com/c/audemarspiguet

نبذة عن أوديمار بيغه – Audemars Piguet

أوديمار بيغه واحدةٌمنأقدمالشركاتالمُصنِّعةللساعاتالراقيةالتيلاتزالتُدارمنقبلالعائلتيناللتينقامتا بتأسيسها (أوديمار وبيغه). مقرّها في لوبراسّو منذ عام 1875، لقد قامت الشركة برعاية أجيالٍ من الحرفيّين الموهوبين الذين طوّروا باستمرار مهاراتٍ وتقنياتٍ جديدة، حيث اتسعت معارفهم وخبراتهم لفَرضِ اتجاهات تخرق القواعد وتتخطاها.

في فالي دو جو وسط جبال جورا السويسريّة، ابتكرتأوديمار بيغه الكثير من القطع المتميّزة التي تشهد على الحِرَفية العريقة التي يتمتع بها المصنع والتي توارثتها الأجيال، وتُجسّد روح التفكير المستقبلي التي تتميّز بها الدار.تُشاركُ أوديمار بيغه شغفها ودرايتها مع عشّاق الساعات حول العالم من خلال لغة المشاعر، كما عقدت تبادلات ثرية في مجالات الممارسة الإبداعية، وقدّمت الرعاية والتشجيع لمُجتَمعٍ مُلهَم..Born in Le Brassus, raised around the world
www.audemarspiguet.com
© Audemars Piguet 2021

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.