The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

٣ سنوات على الفيلم المظلوم تيوبلايت

كتب / علا سمير

ريفيو علا سمير :

فيلم انظلم من الجمهور اكثر من النقاد ومواقع التقييم المرتزقة ، فعندما يقدم سلمان خان مثل هذه النوعية من الأفلام ، البعض يجهدون أنفسهم في التسخيف والتحقير من اختياره وأداءه ، لكي يقيمون الاحتفالات عندما ينجح له فيلم ماسالا ، ويتباهون كيف أن وجهة نظرهم العقيمة عنه صحيحة وأنه لا يجيد غيرها ( رغم أن الماسالا نوع من فنون السينما وهو النوع الذي اشتهرت ونجحت به السينما الهندية ودخلت به القلوب على مر سنين طويلة وسلمان ونجوم آخرين كونوا بهذا النوع جمهور من جميع أنحاء العالم ، ولا يعني التفاهة او السطحية أو الرداءة ).

ولكن يبدو أن هناك البعض يريد ويروق له أن يتم تصنيف سلمان خان طوال الوقت كممثل استعارضي تجاري حالفه الحظ يعتمد على وسامته ولياقته ، وجمهوره من المراهقات لكنه لا يملك موهبة تمثيلية حقيقة .


هؤلاء أنفسهم الذين عندما يتحدثون عن سلمان لا يذكرون له ادوار قديمة مركبة وبها تحولات أداها باقتدار … مثل :


There Nam
kion ki
mari Gold
tumko na bhool payenge
London dreams
Sajan

او أفلام ظهر فيها بدور صغير رغم نجوميته الكبيرة ولكن كان الدور متميز ومختلف عن السائد بل والفيلم كله ، وفي وقت كانت السينما الهندية لم تبدأ في تناول موضوعات اجتماعية واقعية مثل الان ، مما يدل على أنه ليس ممثل تجاري وانه يمتلك نظرة بعيدة ، لكن للاسف مثل ما هناك نقاد ومواقع تقييم مرتزقة ، هناك جمهور ينسى ويعشق الترديد كالبغبغانات .. مثل :
khamoushi
Phir Milenge
Sawan
sawariya

كل مرة اشاهد هذا الفيلم اكتشف فيه عمق وجمال اكثر من المرة الأولى .
يمكن اخراج كبير خان لم يكن بنفس التأثير في تايجر أو بجرانجي ، لكن كانت له رؤية راقية مليئة باحاسيس جميلة ، وأبدع في اختيار مواقع التصوير وامتع أعيننا وارواحنا المرهقة من القبح و الزيف بلوحة فنية ناعمة هادئة وجميلة .

سلطان بوليوود وهو اللقب الذي إعطاءه له جمهوره الحقيقي ، لم يعطيه له من فراغ ، سلمان خان أدى الدور كما يجب أن يكون حسب نفسية وعقلية الشخصية بأداءه البسيط الصادق والروح التلقائية الجميلة التي يمتلكها فجعلنا نصدقه بسرعة و بسهولة ونضحك ونبكي معه في نفس الوقت ، ولم يفسد علينا الاندماج بحركات مبالغة .

سهيل خان في هذا الفيلم أدى افضل ادواره ، ربما كبير خان اكتشف فيه ما لم يكتشفه مخرجون قبله ، واعتقد كلما وجههه مخرجون ذو عقلية وقدرات فنية مثل كبير خان ، كلما ظهرت موهبته بشكل اوضح
وليس هناك ما يشينه ولا يشين أسرة الفيلم كونه شقيق البطل .

آخر شئ عندما تبكي امك وهي تشاهد رحلة شخصية ما في فيلم لا تفهم لغته و لا تستطيع متابعة سرعة الترجمة التي تسبب لها زغللة ولا هي درست نقد أوإخراج ، تأكد انك أمام ممثل فريد من نوعه لن يتكرر بسهولة .. فلا تستسهلوا احكامكم بناء على انبهار بكائنات تصنف نفسها كنقاد أو ألات حاسبة تنتظر الإيرادات فقط لا غير .

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.