The Buzz Magazine
The Buzz Magazine

حملة مدى تعقد شراكة مع مجموعة ريفولي للمساعدة في القضاء على الأمراض المدارية المهملة

حملة مدى تعقد شراكة مع مجموعة ريفولي للمساعدة في القضاء على الأمراض المدارية المهملة
حملة مدى تعقد شراكة مع مجموعة ريفولي للمساعدة في القضاء على الأمراض المدارية المهملة

المهملة :

  • حملة مدى تطلق حملتها “50 يومًا لإنقاذ 5 ملايين شخص” بهدف إنقاذ الملايين من الأمراض المدارية المهملة
  • تخصيص مساهمات المتاجر المشاركة من مجموعة ريفولي لصالح الحملة
  • أكثر من 200 مليون شخص حول العالم بحاجة للعلاج من العمى النهري، فيما لا يزال 850 مليون شخص يواجهون خطر الإصابة بداء الفيلاريات اللمفي

الإمارات العربية المتحدة، أبوظبي – 14 أكتوبر 2021: أعلنت حملة مدى، مبادرة التوعية وجمع التبرعات التي تهدف إلى القضاء على الأمراض المدارية المهملة، وبالتزامن مع اليوم العالمي للإبصار، عن شراكتها مع مجموعة ريفولي ضمن حملتها “50 يومًا لإنقاذ 5 ملايين شخص.”

وامتداداً لالتزام المؤسس لدولة الإمارات، الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، تجاه القضاء على الأمراض، تسعى حملة مدى للقضاء على اثنين من الأمراض المدارية المهملة ذات الأثر الفادح على حياة البشر، وهما العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي.

وتحت شعار الشراكة “حان الوقت للقضاء على العمى النهري”، قام الجانبان بوضع ساعة رملية في الغاليريا بجزيرة المارية، لتظهر العد التنازلي على مدى 50 يومًا من الحملة وإشراك كافة أفراد المجتمع في هذه القضية للمساهمة بدعمها.

وتشارك مجموعة ريفولي بقسميها للساعات والنظارات، بصفتها شريك التسويق الأول للحملة، في التبرع بجزء من ريع مبيعات منتجات مختارة لصالح الحملة، بهدف المساعدة في القضاء على مرض العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي في المجتمعات الأكثر عرضة للإصابة بهما.

ويدعم قسما مجموعة ريفولي -وهما قسم الساعات وقسم العناية بالنظر- جهود جمع التبرعات من خلال المبادرات الخاصة في متاجر المجموعة، حيث يخصص درهمان من كل عملية شراء لحملة مدى، فيما تقدم مجموعة ريفولي مساهمة بمبلغ مماثل في كل مرة.

وفي الوقت ذاته، تتبرع المجموعة بجزء من ريع مبيعات النظارات المختارة، وتسعى لجمع تبرعات العملاء من خلال الأكشاك التي تقيمها لفحص النظر. 

في هذا السياق قالت تالا الرمحي، المدير العام بالإنابة لحملة مدى: “تشرفنا بالشراكة مع مجموعة ريفولي ضمن جهودنا للقضاء على الأمراض المدارية المهملة، فستمكننا تلك الشراكة من التواصل المباشر مع المستهلكين والمتعاملين في مختلف متاجر المجموعة في انحاء الدولة

تعمل ريفولي، بصفتها شريك التسويق الرسمي للحملة، على عدة مستويات من الأنشطة التي تتيح للعملاء مختلف نقاط التواصل للمشاركة في الحملة، ويعتبر هذا التعاون متعددة الأوجه عاملًا جوهريًا لنجاح حملتنا، إذ أن تضافر الجهود سيمكننا من تسريع التقدم للوصول إلى هدفنا.”

تخصيص مساهمات المتاجر المشاركة من مجموعة ريفولي لصالح الحملة
تخصيص مساهمات المتاجر المشاركة من مجموعة ريفولي لصالح الحملة

وأضافت: “يؤثر مرضا العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي بشكل هائل على المجتمعات الفقيرة حول العالم، وتهدف حملة مدى إلى حشد قدرات شركائنا ليوفروا للجمهور طرقًا مناسبة للمشاركة ودعم جهود القضاء على الأمراض المدارية المهملة. نتقدم بالشكر من مجموعة ريفولي على انضمامها إلينا اليوم في إطلاق حملة 50 يومًا لإنقاذ 5 ملايين شخص، ونتطلع إلى العمل معًا خلال الخمسين يومًا القادمة لتحقيق أهدافنا الطموحة.” 

بدوره قال راميش برابهاكار، نائب رئيس مجلس الإدارة والشريك الإداري لمجموعة ريفولي: “نحن سعداء للغاية بالشراكة مع حملة مدى لدعم هذه القضية الهامة تماشيًا مع رسالتنا الرامية إلى توفير الرعاية النوعية للنظر إلى أكبر عدد ممكن من الأشخاص، والذين يمكن أن تتغير حياتهم من خلال مساهماتنا. لطالما آمنت مجموعة ريفولي بأهمية الاستفادة من مواردها ومهاراتها في العطاء للمجتمع، وتولت العديد من المبادرات في هذا الصدد.

إلا أن هذه المبادرة بالذات تتصل بشكل مباشر بعملنا في مجال الرعاية المتخصصة بالنظر، ونفخر بالتعاون مع حملة مدى لنساهم في تحقيق أهدافها، ونتطلع إلى تحقيق أثر ملموس من خلال شراكتنا والتزامنا بالقضاء على مرض العمى النهري.”

يذكر أن مرض العمى النهري مرض طُفيلي يصيب الجلد والعينين، وهو ثاني أهم الأسباب المؤدية للعمى الذي يمكن الوقاية منه. أما داء الفيلاريات اللمفي، والمعروف كذلك باسم داء الفيل، فهو أحد الأمراض المدارية المهملة التي تصيب الجهاز اللمفاوي لدى الإنسان لتسبب تورمًا شديدًا في الأطراف.

ويحتاج أكثر من 200 شخص حول العالم للعلاج من مرض العمى النهري، بينما لا يزال 850 مليون شخص في 50 دولة معرضين لخطر الإصابة بداء الفيلاريات اللمفي – معظمهم في إفريقيا.

وتؤثر الأمراض المدارية المهملة على أكثر من 1.5 مليار شخص في أفقر مناطق العالم، لتكبّد الاقتصاديات النامية مليارات الدولارات سنويًا.

وفي معرض تعليقه على هذه الحملة، قال ديفيد روبنسون، مدير عام الغاليريا بجزيرة الماريه: “يُسعدنا استضافة الفعالية الافتتاحية لإعلان الشراكة ضمن حملة “مدى” التي تهدف لمكافحة الأمراض المدارية المهملة؛ فلطالما شكل دعم المجتمعات المحرومة جزءاً هاماً من معايير وأخلاقيات العمل التي يعتمدها الغاليريا، ونتطلع للتعاون مع حملة “مدى” للتعريف بها وبأهدافها المتمثلة في تسخير “50 يوماً لإنقاذ أكثر من 5 ملايين شخص”.

أكثر من 200 مليون شخص حول العالم بحاجة للعلاج من العمى النهري، فيما لا يزال 850 مليون شخص يواجهون خطر الإصابة بداء الفيلاريات اللمفي
أكثر من 200 مليون شخص حول العالم بحاجة للعلاج من العمى النهري، فيما لا يزال 850 مليون شخص يواجهون خطر الإصابة بداء الفيلاريات اللمفي

وتجدر الإشارة إلى أن استراتيجية دولة الإمارات للقضاء على الأمراض تتمثل في جعل الأمراض التي يمكن الوقاية منها في مقدمة أولويات الأجندة السياسية، مع الحفاظ على التقدم المحرز وتعزيز مستويات التمويل والعمل بالتعاون مع الشركاء العالميين والمبادرات متعددة الأطراف لتحقيق أكبر أثر ممكن. وتتم إدارة كافة الأموال التي تجمعها ريفولي من خلال الهلال الأحمر الإماراتي – الشريك الاستراتيجي لحملة مدى.

أما ريع حملة مدى فيخصص لصندوق بلوغ الميل الأخير، والذي يقدم سبيلًا للقضاء على مرضيّ العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي في إفريقيا. صندوق بلوغ الميل الأخير الذي يديره صندوق إنهاء الأمراض المهملة END Fund ، هو عبارة عن صندوق مدته 10 سنوات بقيمة 100 مليون دولار تم إطلاقه في عام 2017 من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، وبدعم من مؤسسة بيل وميليندا غيتس ومؤسسة إلما الخيرية.

ويعتبر التبرع بدرهمين إماراتيين فقط كافياً لتوفير الدواء والعلاج لحماية شخص واحد من العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي، والكثير من الأمراض الأخرى لعام كامل.

بوسع العملاء التبرع بمبلغ درهمين لحملة مدى مع أي عملية شراء في متاجر ريفولي، أو من خلال إرسال رسالة نصية بكلمة GIVE إلى الرقم 2424. كما يمكن التبرع عبر الموقع الإلكتروني www.reachtheend.org

تسعى حملة مدى إلى مكافحة داء العمى النهري والفيلاريات اللمفاوي
تسعى حملة مدى إلى مكافحة داء العمى النهري والفيلاريات اللمفاوي

حملة مدى:

تسعى حملة مدى إلى مكافحة داء العمى النهري والفيلاريات اللمفاوي، التي تؤثر في مجملها على أكثر سكان العالم فقراً وحرماناً وتأسرهم وعائلاتهم في حلقة الفقر حيث يحتاج أكثر من 200 مليون شخص في جميع أنحاء العالم إلى العلاج من العمى النهري بينما يتعرض 850 مليون شخص لخطر داء الفيلاريات اللمفي.

وستذهب عائدات الحملة إلى صندوق بلوغ الميل الأخير الذي يوفر من خلال صندوق مكافحة الأمراض المدارية المهملة “ذا إند فاند” الوقاية والعلاج في 7 دول في إفريقيا والشرق الأوسط. معًا يمكننا المساعدة في استئصال العمى النهري وداء الفيلاريات اللمفي وضمان مستقبل أكثر إشراقًا للملايين.

وتحظى حملة مدى بدعم الشريك الاستراتيجي – الهلال الأحمر الإماراتي. ويضم الشركاء المؤسسين للحملة شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، والاتحاد للطيران، ومجموعة اللولو العالمية، والشركة الوطنية للضمان الصحي – ضمان؛ وشركاء التسويق: بنك أبوظبي التجاري ومجموعة ريفولي؛ والشريك الإعلامي: شبكة راديو العربية؛ والشركاء الداعمين – مجلس أبوظبي الرياضي؛ وشركة أبوظبي لإدارة رياضة السيارات وشركة الدار العقارية، وشركة المسعود، ودائرة البلديات والنقل بأبوظبي، ودبي أوتودروم، والاتحاد أرينا، وفلاش للترفيه، ومؤسسة جلوبسايت، وشركة لوكسيتان، وشركة ميرال، وشركة نون، وشركة ترون ومؤسسة يلا جايف.

إشترك في نشرتنا الإخبارية
اشترك معنا للتوصل بآخر الأخبار، المقالات والتحديثات، ترسل مباشرة لبريدك الإلكتروني
يمكنك سحب اشتراكك متى شئت

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.